الاثنين، مارس 16، 2009

ياسيادة الرئيس.. هل سمعت بالدستور ؟!!



ياسيادة رئيس الوزراء .. هل سمعت بشيء اسمه دستور دولة الكويت ؟!


الدستور - إذا لم تكن تعرفه - هو عقد بين الحاكم والمحكوم، يحدد حقوق ومسؤليات كل طرف، ويرسم النظام العام للدولة .



هذا الدستور .. هو الذي أقسمت - حضرتك - خمس مرات على احترامه ..


وقلت بالحرف الواحد :



" أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصا للوطن وللأمير وأن أحترم الدستور وقوانين الدولة وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله وأؤدي أعمالي بالأمانة والصدق "



فهل وفيت بقسمك ياسيادة الرئيس ؟

أتمنى أن تجيب على نفسك بعد أن تقرأ بقية المواد المتعلقة بك ..


***************


هلى تعلم ياسيادة الرئيس أن الدستور يعتبرك المسؤول الأول عن ما يحدث في البلد، ويحمّلك مسؤولية الأوضاع

"رئيس مجلس الوزراء والوزراء مسؤولون بالتضامن أمام الأمير عن السياسة العامة للدولة"



وقد نقلت في البوست السابق نص المذكرة التفسيرية الصريح و الواضح ، فارجع له لوسمحت ..


***************


هل تعلم يا سيادة الرئيس أن مهمتك عظيمة، وأن الدستور قد حدد مهامك بشكل واضح ..


"يهيمن مجلس الوزراء على مصالح الدولة، ويرسم السياسة العامة للحكومة، ويتابع تنفيذها، ويشرف على سير العمل في الإدارات الحكومية "


فهل قمت -حضرتك- بهذه المهام على أتم وجه ؟


***************


هل تعلم -ياسيادة الرئيس - أن الدستور يأمرك أن تقدم برنامج عمل لحكومتك، وتعرضه على المجلس ، وأنت وعدت مرارا وتكرارا بذلك ولم توف بوعدك ..


"تتقدم كل وزارة فور تشكيلها ببرنامجها إلى مجلس الأمة، وللمجلس أن يبدي ما يراه من ملاحظات بصدد هذا البرنامج"


فهل إخلافك للوعد فيه احترام للدستور ؟!!


***************


هل تعلم يا سيادة الرئيس أن الدستور أعطى لنواب الأمة الحق في مساءلتك ، إذا رأو منك تهاون في العمل بالدستور وصيانة أموال الأمة


"لكل عضو من أعضاء مجلس الأمة أن يوجه إلى رئيس مجلس الوزراء وإلى الوزراء استجوابات عن الأمور الداخلة في اختصاصاتهم "


فهل محاولاتك للتصدي لهذا الحق ، والالتفاف عليه وتفريغه من محتواه .. يُعد احتراما للدستور ؟!!


***************

هل تعلم يا سيادة الرئيس أن الدستور أعطى لمجلس الأمة الحق في رفع كتاب في عدم التعاون .. وأن أحد خيارات الأمير بعد رفع الكتاب هو إعفاؤك من منصبك ؟


"إذا رأى مجلس الأمة بالطريقة المنصوص عليها في المادة السابقة عدم إمكان التعاون مع رئيس مجلس الوزارة رفع الأمر إلى رئيس الدولة وللأمير في هذه الحالة أن يعفي رئيس مجلس الوزراء ويعين وزارة جديده أو أن يحل مجلس الأمة"



" وفي حالة الحل إذا قرر المجلس الجديد بذات الأغلبية عدم التعاون مع رئيس مجلس الوزراء المذكور اعتبر معتزلا منصبه من تاريخ قرار المجلس في هذا الشان وتشكيل وزارة جديدة "

***************

ياسيادة الرئيس ..



أتمنى في هذه الأيام خاصة أن تعيد قراءة الدستور مرة أخرى، وبتجرد تام، حتى تعرف حجم المسافة الفاصلة بين ما هو موجود في الدستور عن مهامك ووظائفك ومسؤلياتك وواجباتك .. وبين الواقع المرير الذي تعيشه البلد .



لتعرف بعدها .. هل أوفيت بقسمك أم .... ؟





تحياتي



بوسند

هناك 8 تعليقات:

شمالي يقول...

نعم اقسم على احترام الدستور وبر بقسمه ، تسأله ايعرف الدستور ولو كان لا يعرف الدستور لما تجرأت وسمحت لنفسك بهذا السؤال ، ولانه يعرف الدستور ويحترم القسم الذي اقسمه فانه لاقى ما لاقاه من بعض النواب الذين لا يعرفون الدستور ولم يحترموا قسمهم بخدمة ناخبيهم ، اما المادة 102 التي تهدد سمو الرئيس بها فلا مجال لحصولها ، تسالني لماذا لا مجال لها ، اقول لك ان الاغلبية العاقلة من نواب المجلس يؤيدون الشيخ ناصر المحمد . لذا تبقي المادة 102 حلما يراود خصوم الشيخ ناصر لكن هذا الحلم لن يتحقق ابدا

بوسند يقول...

السيد شمالي ..

اولا : مرحبا بك في المدونة .. وشكرا على تعليقك ، وأحترم وجهة نظرك ..

ثانيا : الحرية التي نتمتع بها لا علاقة لها برئيس الوزراء، وإن كان الرئيس قد طبق الدستور فيما يتعلق بقضايا الحريات فإنه (داس) على الدستور ولم يبر بقسمه فيما يتعلق بالأموال ، ومافي داعي أذكرك بتقرير ديوان المحاسبة المخجل ..
وانتظر بعد أيام قضية الشيكات .. والتي ستبين لك مدى احترام الرئيس للدستور

ثالثا: النواب لم يقسموا على خدمة الناخبين .. وإنما وظيفة النواب هي الرقابة والتشريع، فعندما يستجوب النواب رئيس الوزراء فإنما هم يستعملون أداة من أدوات الرقابة التي كفلها الدستور لهم ..

رابعا: إذا كان الرئيس لدية الأغلبية (العاقلة) كما تسميهم فلماذا يخاف من صعود المنصة .. ويريد أن يجعل الكويت في كفه وبقاؤه في المنصب في كفة أخرى ؟!!

لو كان الرئيس يحترم الدستور ، لاحترم الأداة الدستورية وواجها وفق الدستور نفسه .. دون محاولة الالتفاف حوله .. ودون ادخال البلد في نفق مظلم في سبيل البقاء في منصبه ..

ياسيدي .. احترام الدستور لايكون بالتشبث في المنصب على حساب البلد..

ليواجه الاستجواب .. أو ليرحل

تحياتي لك

صالح..للشعر والمبطط الكبدي يقول...

الشمالي باع كوته واشتراله كوت ثاني

وانت يا بو سند الله يعزك ويعز رايك السديد

واحنا على علمنا بالذي يحتويه الدستور من مواد تحتاج اعاده نظر وصياغه لكننا نرغب به الآن كصيانه لحقوقنا
ولا نرغب بالولاء الاجوف للاشخاص كصيانه لمعاشاتنا

وشكرااااا

الملكة يقول...

(ياليت قومي يعلمون)



Please forward this post to the new

الرئيس القادم

:) تحياتي

غير معرف يقول...

يا بوسند أسندك الله لما تحب ويرضى وسدد إسنادك وسهامك
يذكرني صاحبنا إلي ماسك بمنصبة ونسى الدستور بقول الشاعر
نوف كانت لي عيون وكل حبي في مرام
وبس قلبي عاشق ساره وأفكر في سحر

والرجال اجتمعت لدية كل ما لذ وطاب (وهذا واضح من خلال تقرير ديوان المحاسبة) فكيف تريدون منه تذكر مواد الدستور لإدارة البلد
وأقول الله يستر لا يجي يوم نتمثل به قول المتنبي
فيا موت زر فإن الحياة ذميمة
دمتم بود

بوسند يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
بوسند يقول...

السيد صالح للشعر

لا يوجد أحد من الذين يتحدثون عن صيانة الدستور راضين على الدستور بكل مواده .. وعندهم تحفظات

ولكن

أي تعديل يجب أن يكون وفق الآلية الدستورية ..

سيد صالح ..

انت كويتي ؟!! ارفع راسك ..انت كويتي :)

تحياتي لك أيها الحبيب الأديب الأريب

وبس

بوسند يقول...

الملكة ..

مرحبا بك دائما

:::::::::::::::::::::::::::::

غير معروف

أهلا بك ..

ياليت تعرفنا بشخصكم الكريم .. فمشاركاتك جدا رائعة.. فلا تحرمنا من معرفتك :)

ودمت بخير دائما

تحياتي